google-site-verification: google4f8d6460c00571a8.html مدونة عايزة اخس: نظام اللقيمات فى الصيام

الجمعة، 19 نوفمبر 2010

نظام اللقيمات فى الصيام

نظام اللقيمات في رمضانإن علم اللقيمات أصبح علما شاملا وان كثير من أطباء السمنة في مصر والعالم العربي يطبقونه الآن بسهولة ويسر مع مرضاهم ويحققون به نجاحاً فائقاً.

والمثير للدهشة حقا هو أن معظم المواقع العالمية المختصة بالسمنة أصبحت تهتم به بل وتنصح به الكثير من مرض السمنة المفرطة ، ذلك لانه ليس رجيما عاديا وإنما هو أسلوب حياة دائم يجمع بين التدريب على تناول اللقيمات عدة مرات كل يوم وبين التمتع بأطايب الطعام المفضل لدينا.

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «من أحيا سُنتي فقد أحبني، ومن أحبني كان معي في الجنة» رواه الترمذي.
وقال أشرف الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم "بحسب ابن ادم لقيمات يقمن صلبه ، فان كان لابد فاعلا ، فثلث لطعامه ، وثلث لشرابه ، وثلث لنفسه" اخرجه احمد.

هذان الحديثان الشريفان اتخذتهما نبراسًا لي في إنشاء علم اللقيمات الذي يهدف إلى إرشاد الناس إلى:

1. إحياء سنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهي من أعظم القربات إلى الله عز وجل. وإذا كان إحياء هذه السنة الشريفة مطلوباً في كل وقت فهي أحق أن تتبع في شهر رمضان المعظم.

2. اكتساب عادة التحكم في النفس والاكتفاء بأقل كمية طعام ممكنة.

3. إنقاص الوزن بلا استثناء ، وهذا تحقق أيضاً مع الآلاف من مرضى البدانة.


وهذه هي نصائحي لمرضى السمنه في شهر رمضان بحيث نحقق المعادلة الصعبة وهى : أن نأكل ما نريد ونشبع ..... وفى نفس الوقت يتناقص الوزن من 3 – 5 كيلو جرام في هذا الشهر المبارك إعاده الله علينا جمعيا بالخير والبركات.

فور أن نجلس لمائدة الإفطار علينا أن نختار بين بديلين:
أ‌. البديل الأول: هو أن نجلس إلى مائدة الطعام وفي نيتنا التمتع بكافة أنواع الطعام الموجود على المائدة وبكميات كبيرة حتى تمام الشبع، كما يفعل الكثير من الناس. وهذا يؤدي إلى تخمة وضيق في التنفس. كما أن الوزن في نهاية الشهر يزداد من 3 إلى 5 كجم.
ب‌. والبديل الثاني: هو أن نجلس إلى مائدة الطعام ونحن نستحضر محبة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإحياء سنته الشريفة. وفي هذه الحالة:
i. سنقاوم إغراءات الطعام الذي أمامنا.
ii. وسنأكل كمية من الطعام كما أمرنا صلى الله عليه وآله وسلم (فإن كان لا محالة: فثُلُثٌ لطعامه، وثلثٌ لشرابه، وثلثٌ لنَفَسه).
iii. هذا بالإضافة إلى أننا سوف نحصد في آخر شهر رمضان إنقاصًا في الوزن من 3 إلى 5 كجم.

فإذا نسيى الإنسان أمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في بعض الأيام وتناول كميات كبيرة من الطعام فلا يجعل من هذا النسيان سبباً لعدم طاعة هذا الأمر في باقي الأيام.


• وجبة الافطار فى رمضان :
• نشرب كوب ماء ثم نشرب كوب عصير أو لبن و3 تمرات (بهدف إرضاء مركز العطش في المخ .... وتغذية المخ بالسكريات)
• صلاة المغرب
• طبق صغير من شوربة دسمة أو شوربة عدس (بهدف تهدئة هرمون الجوع في المعدة وهو يسمى الجريلين)
• خمس أطباق من نفس نوع الأكل الذي يأكله باقي أفراد الأسرة ولكن تتوزع كالاتى :
1) نصف كوب نشويات في الطبق الأول
2) نصف كوب خضار مطبوخ في الطبق الثاني
3) كوب سلاطة خضراء بزيت الزيتون في الطبق الثالث
4) قطعة لحم في الطبق الرابع أو نصف كوب كشري أو 3 بيضات
5) قطعة صغيرة من الحلوى أو كوب صغير من الايس كريم في الطبق الخامس.
• كوب شاي بلبن أو نسكافية بلبن + قطعة سكر (لتنشيط الميتابوليزم في خلايا الجسم اثناء صلاة التراويح).

بعد صلاة التراويح : كل ساعتين: تناول كوب من الماء ثم ثمرة فاكهة من أي نوع.

• وجبه السحور: كوب ماء ثم كوب شاي بلبن ثم كوب زبادي ونصف رغيف بلدي مع فول أو بيض أو جبنة .

وبهذا النظام الفريد نكون ,,,

1- اطعنا رسول الله صلى الله علية وسلم فيما أمرنا به.
2- تناولنا ما نحب من نشويات وحلوى وعصير وشوربه ولكن بكميات صغيرة.
3- أنقصنا وزننا من 3 - 5 كيلو جرام في هذا الشهر الفضيل.

هناك 3 تعليقات:

  1. مقرف جدا

    ردحذف
  2. أحييك تماما على هذا النظام وجزاكم الله خيرا

    ردحذف
  3. ماشاء الله ربنا ايبارك وجزاك الله الف خير

    ردحذف